منتدى مدرسة صلاح الدين اليوبي
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


منتدى خاص بمدرسة صلاح الدين الأيوبي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كل يوم حديث مع شرحه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سعود مزاحم
مشرف
مشرف
avatar

الصف : التاسع \ 5
عدد المساهمات : 193
نقاط : 302
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 02/05/2010

مُساهمةموضوع: كل يوم حديث مع شرحه   الأربعاء مايو 05, 2010 6:35 am

السلام عليكم

كل يوم سوف أضع حديث مع شرحه


قال الرسول عليه الصلاة والسلام ــ آلفقر تخافون *؟ و الذي نفسي بيده لتصبن عليكم الدنيا صبا حتى لا يزيغ قلب أحدكم إن أزاغه إلا هي و ايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها و نهارها سواء *.*

تحقيق الألباني
( حسن ) انظر حديث رقم : 9 في صحيح الجامع .‌

الشـــــرح :
من شرح المركز لزوائد الجامع الصغير :

رواه ابن ماجة (5) عن أبي الدرداء قال :
" خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن نذكر الفقر ونتخوفه فقال أالفقر تخافون والذي نفسي بيده لتصبن عليكم الدنيا صبا حتى لا يزيغ قلب أحدكم إزاغة إلا هيه وايم الله لقد تركتكم على مثل البيضاء ليلها ونهارها سواء قال أبو الدرداء صدق والله رسول الله صلى الله عليه وسلم تركنا والله على مثل البيضاء ليلها ونهارها سواء "
الحديث فيه بشارة من النبي صلى الله عليه وسلم للأمة بأن الله سيغنيهم من بعد فقرهم ، ولكنه يحذرهم من هذا الغنى الذي ينسي العباد عبادة ربهم فلا يزال حب الدنيا بهم حتى تزيغ القلوب بعد استقامتها ، و تضل بعد هداها ، وتكون الدنيا سبب فتنتهم .
و قوله (لقد تركتكم على مثل البيضاء ) يعني أنه صلى الله عليه وسلم سيأتيه الموت وقد أعذر إليهم وبين أحسن بيان هذه الشريعة العظيمة بلا لبس أو غموض .
قال السندي في شرح سنن ابن ماجة :
قوله (آلفقر) بمد الهمزة على الاستفهام وهو مفعول مقدم لتصبن على بناء المفعول والنون الثقيلة قوله ( لا يزيغ ) من الإزاغة بمعنى الإمالة عن الحق قوله ( قلب أحدكم ) بالنصب مفعول به ( إلا هيه ) هي ضمير الدنيا والهاء في آخره للسكت وهو فاعل يزيغ .
قوله ( لقد تركتكم ) أي ما فارقتكم بالموت فصيغة الماضي بمعنى الاستقبال أو قد اجتهدت في إصلاح حالكم حتى صرتم على هذا الحال تركتكم عليها واشتغلت عنها بأمور أخر كالعبادة فصيغة الماضي على معناها
قوله ( على مثل البيضاء ) ظاهر السوق أن هذا بيان لحال القلوب لا لحالة الملة والمعنى على قلوب هي مثل الأرض البيضاء ليلا ونهارا ، ويحتمل أن يكون لفظ المثل مقحما والمعنى على قلوب بيضاء نقية عن الميل إلى الباطل لا يميلها عن الإقبال عن الله تعالى السراء والضراء فليفهم .
‌*


Like a Star @ heaven
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سعود مزاحم
مشرف
مشرف
avatar

الصف : التاسع \ 5
عدد المساهمات : 193
نقاط : 302
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 02/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث مع شرحه   الأربعاء مايو 05, 2010 6:36 am

‌قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

ــ آمركم بأربع و أنهاكم عن أربع آمركم بالإيمان بالله وحده أتدرون ما الإيمان بالله وحده ؟ شهادة أن لا إله إلا الله و أن محمدا رسول الله و إقام الصلاة و إيتاء الزكاة و صيام رمضان و أن تؤدوا خمس ما غنمتم و أنهاكم عن الدباء و النقير و الحنتم و المزفت احفظوهن و أخبروا بهن من وراءكم . ‌

تحقيق الألباني
( صحيح ) انظر حديث رقم : 10 في صحيح الجامع .‌

الشـــــرح :
من شرح المركز لزوائد الجامع الصغير :

لفظ البخاري في صحيحه (53) عن أبي جمرة قال كنت أقعد مع ابن عباس يجلسني على سريره فقال أقم عندي حتى أجعل لك سهما من مالي فأقمت معه شهرين ثم قال : " إن وفد عبد القيس لما أتوا النبي صلى الله عليه وسلم قال : من القوم أو من الوفد ؟ قالوا : ربيعة ، قال : مرحبا بالقوم أو بالوفد غير خزايا ولا ندامى فقالوا : يا رسول الله إنا لا نستطيع أن نأتيك إلا في الشهر الحرام وبيننا وبينك هذا الحي من كفار مضر فمرنا بأمر فصل نخبر به من وراءنا وندخل به الجنة ، وسألوه عن الأشربة ،
فأمرهم بأربع ونهاهم عن أربع ؛ أمرهم بالإيمان بالله وحده قال : أتدرون ما الإيمان بالله وحده ؟
قالوا : الله ورسوله أعلم .
قال شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ، وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وصيام رمضان ، وأن تعطوا من المغنم الخمس ، ونهاهم عن أربع عن الحنتم والدباء والنقير والمزفت وربما قال المقير وقال احفظوهن وأخبروا بهن من وراءكم "

قال الحافظ في الفتح :
قال النووي : الوفد الجماعة المختارة للتقدم في لقى العظماء واحدهم وافد .
قال : ووفد عبد القيس المذكورون كانوا أربعة عشر راكبا كبيرهم الأشج .

قال ابن أبي جمرة : في قوله " من القوم " دليل على استحباب سؤال القاصد عن نفسه ليعرف فينزل منزلته .

قوله : ( مرحبا ) هو منصوب بفعل مضمر ، أي صادفت رحبا بضم الراء أي سعة ، والرحب بالفتح الشيء الواسع ، وقد يزيدون معها أهلا ، أي وجدت أهلا فاستأنس ، وفيه دليل على استحباب تأنيس القادم ، وقد تكرر ذلك من النبي صلى الله عليه وسلم ، ففي حديث أم هانئ " مرحبا بأم هانئ " وفي قصة عكرمة بن أبي جهل " مرحبا بالراكب المهاجر " وفي قصة فاطمة " مرحبا بابنتي " وكلها صحيحة .
وأخرج النسائي من حديث عاصم بن بشير الحارثي عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له لما دخل فسلم عليه " مرحبا وعليك السلام " . قوله : ( غير خزايا ) : وخزايا جمع خزيان وهو الذي أصابه خزي ، والمعنى أنهم أسلموا طوعا من غير حرب أو سبي بهم ويفضحهم .

قوله ( ولا ندامى ) قال الخطابي : كان أصله نادمين جمع نادم لأن ندامى إنما هو جمع ندمان أي المنادم في اللهو ، وقال الشاعر فإن كنت ندماني فبالأكبر أسقني ، لكنه هنا خرج على الاتباع كما قالوا العشايا والغدايا ، وغداة جمعها الغدوات لكنه أتبع ، انتهى . وقد حكى القزاز والجوهري وغيرهما من أهل اللغة أنه يقال نادم وندمان في الندامة بمعنى فعلى هذا ، فهو على الأصل ولا إتباع فيه . والله أعلم .

قوله : ( إلا في الشهر الحرام ) والمراد بالشهر الحرام الجنس فيشمل الأربعة الحرم ،وكانت مساكن عبد القيس بالبحرين وما والاها من أطراف العراق ، ولهذا قالوا - كما في رواية شعبة عند المؤلف في العلم - وإنا نأتيك من شقة بعيدة . قال ابن قتيبة : الشقة السفر . وقال الزجاج : هي الغاية التي تقصد .
قوله : ( فأمرهم بأربع ) أي خصال أو جمل ،
قال القرطبي : قيل إن أول الأربع المأمور بها إقام الصلاة ، وإنما ذكر الشهادتين تبركا بهما كما قيل في قوله تعالى ( واعلموا أنما غنمتم من شيء فإن لله خمسه ) وإلى هذا نحا الطيبي فقال : عادة البلغاء أن الكلام إذا كان منصوبا لغرض جعلوا سياقه له وطرحوا ما عداه ، وهنا لم يكن الغرض في الإيراد ذكر الشهادتين - لأن القوم كانوا مؤمنين مقرين بكلمتي الشـهادة - ولكن ربما كانوا يظنون أن الإيمان مقصور عليهما كما كان الأمر في صدر الإسلام ، قال : فلهذا لم يعد الشهادتين في الأوامر . قيل ولا يرد على هذا الإتيان بحرف العطف فيحتاج إلى تقدير .

قلت : ويدل على ذلك لفظ رواية مسلم من حديث أبي سعيد الخدري في هذه القصة " آمركم بأربع : اعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا ، وأقيموا الصلاة ، وآتوا الزكاة ، وصوموا رمضان ، وأعطوا الخمس من الغنائم " . وقال القاضي أبو بكر بن العربي : ويحتمل أن يقال إنه عد الصلاة والزكاة واحدة لأنها قرينتها في كتاب الله ، وتكون الرابعة أداء الخمس ، أو أنه لم يعد أداء الخمس لأنه داخل في عموم إيتاء الزكاة ، والجامع بينهما أنهما إخراج مال معين في حال دون حال .


قوله : ( ونهاهم عن أربع : عن الحنتم إلخ ) والحنتم بفتح المهملة وسكون النون وفتح المثناة من فوق هي الجرة ، كذا فسرها ابن عمر في صحيح مسلم ، وله عن أبي هريرة : الحنتم الجرار الخضر ،
وروى الحربي في الغريب عن عطاء أنها جرار كانت تعمل من طين وشعر ودم .

(والدباء) بضم المهملة وتشديد الموحدة والمد هو القرع ، قال النووي : والمراد اليابس منه . وحكى القزاز فيه القصر .

(والنقير) بفتح النون وكسر القاف : أصل النخلة ينقر فيتخذ منه وعاء .

(والمزفت) بالزاي والفاء ما طلي بالزفت .

(والمقير) بالقاف والياء الأخيرة ما طلي بالقار ويقال له القير ، وهو نبت يحرق إذا يبس تطلى به السفن وغيرها كما تطلى بالزفت ، قاله صاحب المحكم .

وفي مسند أبي داود الطيالسي عن أبي بكرة قال : أما الدباء فإن أهل الطائف كانوا يأخذون القرع فيخرطون فيه العنب ثم يدفنونه حتى يهدر ثم يموت . وأما النقير فإن أهل اليمامة كانوا ينقرون أصل النخلة ثم ينبذون الرطب والبسر ثم يدعونه حتى يهدر ثم يموت . وأما الحنتم فجرار كانت تحمل إلينا فيها الخمر . وأما المزفت فهذه الأوعية التي فيها الزفت . انتهى . وإسناده حسن . وتفسير الصحابي أولى أن يعتمد عليه من غيره لأنه أعلم بالمراد .
ومعنى النهي عن الانتباذ في هذه الأوعية بخصوصها لأنه يسرع فيها الإسكار ، فربما شرب منها من لا يشعر بذلك ، ثم ثبتت الرخصة في الانتباذ في كل وعاء مع النهي عن شرب كل مسكر كما سيأتي في كتاب الأشربة إن شاء الله تعالى .
قوله : ( وأخبروا بهن من وراءكم ) بفتح من وهي موصولة ، ووراءكم يشمل من جاءوا من عندهم وهذا باعتبار المكان ، ويشمل من يحدث لهم من الأولاد وغيرهم وهذا باعتبار الزمان ، فيحتمل إعمالها في المعنيين معا حقيقة ومجازا . واستنبط منه المصنف الاعتماد على أخبار الآحاد على ما سيأتي في بابه إن شاء الله تعالى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد الشال
المشرف العام
المشرف العام
avatar

الصف : التاسع \ 3
عدد المساهمات : 865
نقاط : 1137
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 15/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث مع شرحه   الخميس مايو 06, 2010 11:33 am

شكرا على الموضوع الرائع

_________________

(_( من أجل منتدى أفضل )_)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بدر منصور
مشرف
مشرف
avatar

الصف : الثامن \ 3
عدد المساهمات : 369
نقاط : 897
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 18/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث مع شرحه   السبت مايو 15, 2010 7:29 am

شكر على شضرح الاحاديث يا سععود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد الشال
المشرف العام
المشرف العام
avatar

الصف : التاسع \ 3
عدد المساهمات : 865
نقاط : 1137
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 15/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث مع شرحه   الأحد مايو 16, 2010 1:17 am

سعود ارجو تكملة الموضوع والحفاظ على دوامة

_________________

(_( من أجل منتدى أفضل )_)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سعود مزاحم
مشرف
مشرف
avatar

الصف : التاسع \ 5
عدد المساهمات : 193
نقاط : 302
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 02/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث مع شرحه   الثلاثاء مايو 18, 2010 4:38 am

محمد الشال كتب:
شكرا على الموضوع الرائع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سعود مزاحم
مشرف
مشرف
avatar

الصف : التاسع \ 5
عدد المساهمات : 193
نقاط : 302
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 02/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث مع شرحه   الثلاثاء مايو 18, 2010 4:39 am

بدر منصور كتب:
شكر على شضرح الاحاديث يا سععود

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سعود مزاحم
مشرف
مشرف
avatar

الصف : التاسع \ 5
عدد المساهمات : 193
نقاط : 302
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 02/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث مع شرحه   الثلاثاء مايو 18, 2010 4:40 am

محمد الشال كتب:
سعود ارجو تكملة الموضوع والحفاظ على دوامة

أسف أخي

ولاكن سوف اقدم الأحآديث للأيآم آلسآبقه آليوٍم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سعود مزاحم
مشرف
مشرف
avatar

الصف : التاسع \ 5
عدد المساهمات : 193
نقاط : 302
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 02/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث مع شرحه   الثلاثاء مايو 18, 2010 4:42 am

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ــ أمتي هذه أمة مرحومة ليس عليها عذاب في الآخرة إنما عذابها في الدنيا الفتن و الزلازل و القتل و البلايا *.*‌


تحقيق الألباني
(صحيح) انظر حديث رقم: 1396 في صحيح الجامع.‌

الشـــــرح :
‏ *(* أمتي هذه *)* أي الموجودين الآن كما عليه ابن رسلان وهم قرنه ويحتمل إرادة أمة الإجابة *(* أمة مرحومة *)* أي جماعة مخصوصة بمزيد الرحمة وإتمام النعمة موسومة بذلك في الكتب المتقدمة *(* ليس عليها عذاب في الآخرة *)* بمعنى أن من عذب منهم لا يحس بألم النار لأنهم إذا دخلوها أميتوا فيها وزعم أن المراد لا عذاب عليها في عموم الأعضاء لكون أعضاء الوضوء لا تمسها النار تكلف مستغنى عنه *(* إنما عذابها في الدنيا الفتن *)* التي منها استيفاء الحد ممن يفعل موجبه وتعجيل العقوبة على الذنب في الدنيا أي الحروب والهرج فيهما بينهم *(* والزلازل *)* جمع زلزلة وأصلها تحرك الأرض واضطرابها من احتباس البخار فيها لغلظه أو لتكاثف وجه الأرض ثم استعملت في الشدائد والأهوال *.* قال الومخشري *:* تقول العرب جاء بالإبل يزلزلها يسوقها بعنف وأصابته زلازل الدهر شدائده انتهى *.* *(* والقتل والبلايا *)* لأن شأن الأمم السابقة يجري على طريق العدل وأساس الربوبية وشأن هذه الأمة يجري على منهج الفضل والألوهية فمن ثم ظهرت في بني إسرائيل النياحة والرهبانية وعليهم في شريعتهم الأغلال والآصار وظهرت في هذه الأمة السماحة والصديقية ففك عنهم الأغلال ووضع عنهم الآصار *.*
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سعود مزاحم
مشرف
مشرف
avatar

الصف : التاسع \ 5
عدد المساهمات : 193
نقاط : 302
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 02/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث مع شرحه   الثلاثاء مايو 18, 2010 4:42 am

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
ــ أتاني آت من عند ربي فخيرني بين أن يدخل نصف أمتي الجنة و بين الشفاعة فاخترت الشفاعة و هي لمن مات لا يشرك بالله شيئا *.*‌




تحقيق الألباني
(صحيح) انظر حديث رقم: 56 في صحيح الجامع.‌

الشـــــرح :
‏ *(* أتاني آت *)* أي ملك أو هو النفث وهو ما يلقيه الله إلى نبيه إلهاماً كشفياً بمشاهدة عين اليقين *(* من عند ربي *)* أي برسالة بأمره وأطنب بزيادة العندية إيذاناً بتأكد القضية *(* فخيرني *)* في الآتي عن الله وعبر بالرب المشعر بالتربية والإحسان والامتنان وتبليغ الشيء إلى كماله لأنه أنسب بالمقام *(* بين أن يدخل *)* بضم أوله يعني الله *(* نصف أمتي *)* أمة الإجابة *(* الجنة وبين الشفاعة *)* أي شفاعتي فيهم يوم القيامة *(* فاخترت الشفاعة *)* لعمومها إذ بها يدخلها ولو بعد دخول النار كل من مات مؤمناً كما قال *(* وهي *)* أي والحال أنها كائنة أو حاصلة ويحتمل جعل الواو للقسم أي والله هي حاصلة *(* لمن مات *)* من هذه الأمة ولو مع إصراره على جميع الكبائر لكنه *(* لا يشرك بالله شيئاً *)* أي ويشهد أني رسوله ولم يذكره اكتفاء بأحد الجزأين عن الآخر لعلمهم بأنه لابد من الإتيان بهما لصحة الإسلام فالمراد أنه يكون مؤمناً بكل ما يجب الإيمان به وهذا متضمن لكرامة المصطفى على ربه وأفضاله على أمته ووفور شفقة النبي صلى الله عليه وسلم عليهم قال الحراني *:* وحقيقة الشفاعة وصلة بين الشفيع والمشفوع له لمزيد وصلة بين الشفيع والمشفوع عنده وقال القاضي *:* الشفاعة من الشفع كأن المشفوع له كان فرداً فجعله الشفيع شفعاً بضم نفسه إليه والشيء على ما قال سيبويه يقع على كل ما أخبر عنه وهو أعم العام كما أن الله أخص الخاص ويجري على الجسم والعرض والقديم والمعدوم والمحال وقول الأشاعرة المعدوم ليس بشيء معناه ليس يتميز في الأعيان *.* ثم إنه ليس لك أن تقول هذا يناقضه ما في الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال *:* فأقول يا رب ائذن لي فيمن قال لا إله إلا الله قال ليس ذلك ولكن وعزتي وكبريائي لأخرجن من النار من قال لا إله إلا الله والمراد بالقائل لا إله إلا الله من مات معتقداً لها فهو الذي مات لا يشرك بالله شيئاً فإذا لم يكن ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فكيف قال *:* إن هؤلاء تنالهم شفاعة لأنا نقول قد قيد المصطفى صلى الله عليه وسلم من تناله شفاعته مع كونه مات غير مشرك بكونه من أمته والذي جاء فيه أنه ليس إليه غير مقيد بها فحصل التوفيق بأن الذين تنالهم شفاعته هم موحدو أمته والذي استأثر الله به موحدو غيرها كما حرره المحقق أبو زرعة *.*
*
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سعود مزاحم
مشرف
مشرف
avatar

الصف : التاسع \ 5
عدد المساهمات : 193
نقاط : 302
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 02/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث مع شرحه   الثلاثاء مايو 18, 2010 4:44 am

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ــ إن الله تعالى ليسأل العبد يوم القيامة حتى يسأله *:* ما منعك إذا رأيت المنكر أن تنكره *؟* فإذا لقن الله العبد حجته قال *:* يا رب رجوتك و فرقت من الناس *.*‌


تحقيق الألباني
(صحيح) انظر حديث رقم: 1818 في صحيح الجامع.‌

الشـــــرح :
‏ *(* إن اللّه تعالى ليسأل العبد يوم القيامة *)* عن كل شيء *(* حتى يسأله ما منعك إذا رأيت المنكر *)* هو كل ما قبحه الشرع كما سبق *(* أن تنكره *)* فمن رأى إنساناً يفعل معصية أو يوقع بمحترم محذوراً ولم ينكر عليه مع القدرة فهو مسؤول عنه في القيامة معذب عليه إن لم يدركه العفو الإلهي والغفر السبحاني وفي خبر أبي نعيم عن ابن عباس مرفوعاً لا يقفن أحدكم على أحد يضرب ظلماً فإن اللعنة تنزل من السماء على من حضره إذا لم يدفعوا عنه ولا يقفن أحدكم على رجل يقتل ظلماً فإن اللعنة تنزل من السماء على من حضره إذا لم يدفعوا عنه *(* فإذا لقن اللّه العبد حجته *(* 1 *)* *)* أي ألهمه إياها *(* قال يا رب رجوتك *)* أن تسامحني من الرجاء وهو التوقع والأمل وهمزته منقلبة عن واو *(* وفرقت *)* أي خفت *(* من الناس *)* أي من أذاهم قال البيهقي هذا فيمن يخاف سطوتهم ولا يستطيع دفعها عن نفسه وإلا فلا يقبل اللّه معذرته بذلك قال الغزالي *:* فالعمل على الرجاء أغلب منه على الخوف وفي أخبار يعقوب عليه السلام إن اللّه أوحى إليه فرقت بينك وبين يوسف لقولك *{* أخاف أن يأكله الذئب وأنتم عنه غافلون *}* لم خفت الذئب ولم ترجني ولم نظرت إلى غفلة إخوته ولم تنظر إلى حفظي له *.*
*
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سعود مزاحم
مشرف
مشرف
avatar

الصف : التاسع \ 5
عدد المساهمات : 193
نقاط : 302
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 02/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث مع شرحه   الثلاثاء مايو 18, 2010 4:45 am

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :‌ ــ من سرته حسنته و ساءته سيئته فهو مؤمن *.*

تحقيق الألباني
(صحيح) انظر حديث رقم: 6294 في صحيح الجامع.‌

الشـــــرح :
‏ *(* من سرته حسنته *)* لكونه راجياً ثوابها مؤقناً بنفعها *(* وساءته سيئته فهو مؤمن *)* أي كامل الإيمان لأن من لا يرى للحسنة فائدة ولا للمعصية آفة فذلك يكون من استحكام الغفلة على قلبه فإيمانه ناقص بل ذلك يدل على استهانته بالدين فإنه يهون عظيماً ويغفل عما لا يغفل اللّه عنه والمؤمن يرى ذنبه كالجبل والكافر يراه كذباب مر على أنفه فالمؤمن البالغ الإيمان يندم على خطيئته ويأخذه القلق كاللديغ لإيقانه بخبر الآخرة وشرها بخلاف غير الكامل فإنه لا ينزعج لذلك لتراكم الظلمة في صدره وعلى قلبه فيحجبه عن ذلك *،* ولهذا قال ابن مسعود فيما خرّجه الحكيم الترمذي بأن المؤمن إذا أذنب فكأنه تحت صخرة يخاف أن تقع عليه فتقتله والمنافق ذنبه كذباب مر على أنفه فعلامة المؤمن أن توجعه المعصية حتى يسهر ليله فيما حل بقلبه من وجع الذنب ويقع في العويل كالذي فارق محبوبه من الخلق بموت أو *[* ص 153 *]* غيره فيتفجع لفراقه فيقع في النحيب فالمؤمن الكامل إذا أذنب يحل به أكثر من المصاب لحجبه عن ربه ومن أشفق من ذنوبه فكان على غاية الحذر منها لا يرجو لغفرها سوى ربه فهو يقبل على اللّه وهو الذي أراده اللّه من عباده ليتوب عليهم ويجزل ثوابهم *،* نعم السرور بالحسنة مقيد في أخبار أخر بأن شرطه ألا ينتهي إلى العجب بها فيسر بما يرى من طاعته فيطمئن إلى أفعاله فيكون قد انصرف عن اللّه إلى نفسه العاجزة الحقيرة الضعيفة الأمّارة اللوامة فيهلك *،* ولهذا قال بعض العارفين *:* ذنب يوصل العباد إلى اللّه تعالى خير من عبادة تصرفه عنه وخطيئة تفقره إلى اللّه خير من طاعة تغنيه عن اللّه *.* *(* تتمة *)* قال الراغب *:* من لا يخوفه الهجاء ولا يسره الثناء لا يردعه عن سوء الفعال إلا سوط أو سيف وقيل من لم يردعه الذمّ عن سيئة ولم يستدعه المدح الى حسنة فهو جماد أو بهيمة وليس الثناء في نفسه بمحمود ولا مذموم وإنما يحمد ويذم بحسب المقاصد *.*
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سعود مزاحم
مشرف
مشرف
avatar

الصف : التاسع \ 5
عدد المساهمات : 193
نقاط : 302
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 02/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث مع شرحه   الثلاثاء مايو 18, 2010 4:45 am

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم _ أبشروا فإن هذا القرآن طرفه بيد الله و طرفه بأيديكم فتمسكوا به فإنكم لن تهلكوا و لن تضلوا بعده أبدا *.


تحقيق الألباني
( صحيح ) انظر حديث رقم : 34 فى صحيح الجامع .‌

الشـــــرح :
من شرح المركز لزوائد الجامع الصغير :

قول النبي صلى الله عليه وسلم (فإن هذا القرآن سبب) أي حبل يرتقى به
قال ابن الأثير الجزري في "النهاية" : أصله من السبب، وهو الحبل الذي يتوصل به إلى الماء، ثم استعير لكل ما يتوصل به إلى شىء، كقوله تعالى (وتقطعت بهم الأسباب) أي الوصل والمودات.
ومنه حديث عوف بن مالك " أنه رأى في المنام كأن سببا دلى من السماء" أي حبلا.
وقيل لا يسمى الحبل سببا حتى يكون أحد طرفيه معلقا بالسقف أو نحوه.
قال النووي في شرح مسلم : قوله صلى الله عليه وسلم : ( كتاب الله عز وجل هو حبل الله ) قيل المراد بحبل الله عهده ، وقيل : السبب الموصل إلى رضاه ورحمته ، وقيل : هو نوره الذي يهدي به . أ هـ .
قوله صلى الله عليه وسلم (فتمسكوا به ) أي لأنه يتوصل به إلى الخروج من الفتن و البعد عن الضلال و الكفر
قال الله تعالى { إنه لقول فصل وما هو بالهزل )
قال الطيبي : من ترك العمل بآية أو بكلمة من القرآن مما يجب العمل به أو ترك قراءتها من التكبر كفر ، ومن ترك عجزا أو كسلا أو ضعفا مع اعتقاد تعظيمه فلا إثم عليه ، أي بترك القراءة ولكنه محروم ، كذا في المرقاة .
و القرآن حبل الله المتين طرفه بيد الله وطرفه الآخر بيد المؤمن ، فمن استمسك به فتعلم وعمل وعلم مخلصا لله متبعا لهدي كتابه وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم لم يضل أبدا حتى يلقى الله ، فهذه بشارة من النبي صلى الله عليه وسلم لمن حفظ كتاب الله وعمل به نسأل الله أن يجعلنا منهم .
قال الطيبي : والحبل مستعار للوصل ولكل ما يتوصل به إلى شيء ، أي الوسيلة القوية إلى معرفة ربه وسعادة قربه .
قال الشيخ الألباني ـ رحمه الله ـ فى السلسلة الصحيحة 713 :
" أبشروا أبشروا أليس تشهدون أن لاإله إلا الله وأنى رسول الله ؟ قالوا : نعم قال : فإن هذا القرآن سبب طرفه بيد الله وطرفه بأيديكم فتمسكوا به فإنكم لن تضلوا ولن تهلكوا بعده أبدا "
رواه عبد بن حميد فى المنتخب من المسند ( 1/ 58 ) : حدثنا ابن أبى شيبة حدثنا أبو خالد الأحمر عن عبد الحميد بن جعفر عن سعيد بن أبى سعيد عن أبى شريح الخزاعى قال : خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : فذكره ثم رأيته فى المصنف لابن أبى شيبة ( 12/ 165 ) بهذا السند وأخرجه ابن نصر فى قيام الليل ( 74 ) من طريق أخرى عن أبى خالد الأحمر به . قلت : وهذا سند صحيح على شرط مسلم .
وله شاهد مرسل أخرجه أبو الحسين الكلابى فى حديثه ( 240 / 1 ) عن الليث بن سعد عن سعيد ( يعنى المقبرى ) عن نافع بن جبير به مرسلا . قلت : وهذا مرسل صحيح الإسناد وهو أصح من الموصول .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سعود مزاحم
مشرف
مشرف
avatar

الصف : التاسع \ 5
عدد المساهمات : 193
نقاط : 302
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 02/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث مع شرحه   الثلاثاء مايو 18, 2010 4:48 am

أن خلصت كل الأحآديث آلي عندي

أي عضو عندهـ أحآديث أخرى يتفضل يحطهآ بهالموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبد الخالق
المراقب العام
المراقب العام
avatar

الصف : الثامن \ 3
عدد المساهمات : 614
نقاط : 634
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 15/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: كل يوم حديث مع شرحه   الثلاثاء مايو 18, 2010 1:05 pm


_________________
[center]لا تأسفنَّ على غدرِ الزمانِ لطالما....رقصت على جثثِ الأسودِ كلابا

لا تحسبن برقصها , تعلوا على أسيادها....تبقى
الأسودُ أسوداً والكلابُ
كِلابا



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كل يوم حديث مع شرحه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مدرسة صلاح الدين اليوبي :: القسم التعليمي :: التربية الأسلامية-
انتقل الى: